بيتكوين 67,022.14 يورو 0.929 ين ياباني 151.91 فرنك سويسري 0.908 جنيه استرليني 0.795 دولار كندي 1.357 ريال سعودي 3.751 درهم اماراتي 3.672 دينار عراقي 1,309.14 دينار اردني 0.709 ريال قطري 3.641 دينار كويتي 0.308

تصريحات لرئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول

تصريحات لرئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول

قال رئيس الفيدرالي الأمريكي، جيروم باول، أن المزيد من الزيادات في أسعار الفائدة قد يحدث فيما تبقى من 2023 وما بعدها لأن الهدف هو خفض التضخم إلى 2%.

جاءت هذه التصريحات في الخطبة المعدة مسبقًا لرئيس الفيدرالي، جيروم باول، أمام الكونجرس الأمريكي ضمن شهادة ستستمر ليومين أولهما اليوم الأربعاء أمام لجنة الخدمات المالية بمجلس النواب. تأتي هذه الشهادة بعد أسبوع من إعلان الفيدرالي الأمريكي تثبيت الفائدة عند 5.25% مع فتح الباب لزيادات أخرى ونفي احتمالية حدوث خفض للفائدة في 2023.

وقال باول: "يتوقع جميع المشاركين في اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة تقريبًا أنه سيكون من المناسب رفع أسعار الفائدة إلى حد ما بحلول نهاية العام". الخطاب جزء من ظهوره نصف السنوي في الكابيتول هيل لإطلاع المشرعين على السياسة النقدية.

يذكر أن بيانات وتوقعات الفيدرالي أشارت إلى احتمالية رفع 50 نقطة أساس أخرى حتى نهاية 2023 حسبما أوضحت الدوت بلوت وتوقعات التضخم وتوقعات مستهدف الفائدة من الفيدرالي. وهذا من شأنه أن يشير إلى زيادتين إضافيتين، بافتراض تحركات ربع نقطة. معدل الاقتراض المعياري للاحتياطي الفيدرالي مرتبط حاليًا في نطاق يتراوح بين 5٪ -5.25٪.

وردًا على تراجع معدل التضخم، يقول باول: "يظل أعلى بكثير" من هدف الاحتياطي الفيدرالي البالغ 2٪، وأكد باول أن بنك الاحتياطي الفيدرالي لا يزال لديه المزيد من العمل للقيام به.

وأضاف: "لقد تراجع التضخم إلى حد ما منذ منتصف العام الماضي". "ومع ذلك، تستمر ضغوط التضخم في الارتفاع، وعملية خفض التضخم مرة أخرى إلى 2٪ لا يزال أمامها طريق طويل لنقطعه."

يفضل مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي عمومًا النظر إلى التضخم "الأساسي"، والذي يستبعد أسعار المواد الغذائية والطاقة. وهذا يظهر أن التضخم يسير بمعدل 4.7٪ على أساس سنوي حتى أبريل، وفقًا للمقياس المفضل للبنك المركزي لأسعار نفقات الاستهلاك الشخصي. وكان مؤشر أسعار المستهلك الأساسي لشهر مايو عند 5.3٪.

تميل تحركات السياسة النقدية، مثل رفع أسعار الفائدة وجهود بنك الاحتياطي الفيدرالي للتخلي عن حيازات السندات في ميزانيته العمومية، إلى العمل مع التأخيرات. على هذا النحو، قرر المسؤولون تخطي المشي لمسافات طويلة في اجتماع هذا الشهر حيث لاحظوا تأثير تشديد السياسة على الاقتصاد.

قال باول إن سوق العمل لا يزال ضيقًا على الرغم من وجود مؤشرات على أن الظروف آخذة في التراجع، مثل زيادة مشاركة القوى العاملة في الفئة العمرية من 25 إلى 54 عامًا وبعض الاعتدال في الأجور. ومع ذلك، أشار إلى أن عدد الوظائف المفتوحة لا يزال يتجاوز بكثير مجموعة العمالة المتاحة.

وقال: "لقد رأينا آثار تشديد سياستنا على الطلب في أكثر قطاعات الاقتصاد حساسية لسعر الفائدة". "ومع ذلك، سوف يستغرق الأمر وقتًا حتى تتحقق الآثار الكاملة للقيود النقدية، خاصة على التضخم."

وقال باول إن توقعات التضخم، التي تعتبر متغيرًا رئيسيًا بالنسبة إلى حيث تتجه الأسعار بمرور الوقت، "ثابتة وتتحرك بشكل جيد". على سبيل المثال، أظهر استطلاع ثقة المستهلك الذي أجرته جامعة ميشيغان، والذي تمت مراقبته عن كثب، أن توقعات التضخم لعام من الآن انخفضت إلى 3.3٪، وهو أدنى مستوى منذ مارس 2021.

ومع ذلك، أشار باول أيضًا إلى أن خفض التضخم سيتطلب تباطؤ الاقتصاد إلى نمو أقل من الاتجاه. وشدد أيضًا على أن قرارات الأسعار ستتخذ بناءً على البيانات الواردة والاجتماع على حدة، بدلاً من الدورة التدريبية المحددة مسبقًا.

كما تطرقت التصريحات لفترة وجيزة إلى الاضطرابات المصرفية في وقت سابق من العام. قال باول إن هذه الحادثة كانت بمثابة تذكير بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي بحاجة إلى التأكد من أن ممارساته الرقابية والتنظيمية مناسبة.

تم التحديث في: الجمعة, 22 آذار 2024 11:43
رابط مختصر
Whatsapp
Facebook Share
يورو
0.929
ين ياباني
151.91
فرنك سويسري
0.908
جنيه استرليني
0.795
دولار كندي
1.357
ريال سعودي
3.751
درهم اماراتي
3.672
دينار عراقي
1,309.14
دينار اردني
0.709
ريال قطري
3.641
دينار كويتي
0.308

أسعار الصرف في سوريا

دمشق
شراء
مبيع
15000
15100
حلب
شراء
مبيع
15100
15200
الذهب
عيار 18
860700
الذهب
عيار 21
1004100

محول العملات

جاري التحميل
ابدأ المتاجرة من جوالك الآن
روزنامة الأخبار
Loading
حقوق النشر © جميع الحقوق محفوظة لشركة أصول