بيتكوين 63,298.07 يورو 0.930 ين ياباني 161.79 فرنك سويسري 0.902 جنيه استرليني 0.785 دولار كندي 1.368 ريال سعودي 3.752 = درهم اماراتي 3.673 دينار عراقي 1,309.85 دينار اردني 0.709 ريال قطري 3.649 دينار كويتي 0.307

قواعد أساسية يجب أن تتضمنها كل خطة تداول في سوق الفوركس

قواعد أساسية يجب أن تتضمنها كل خطة تداول في سوق الفوركس

في عالم الأسواق المالية، يشكل تداول الفوركس إحدى أكثر الأنشطة الاقتصادية جاذبية وانتشارًا بين المستثمرين والمضاربين. إلا أن النجاح في هذا السوق لا يعتمد فقط على الحظ أو التخمين، بل يتطلب وضع استراتيجية مدروسة وخطة تداول محكمة.

 

تعتبر خطة التداول في سوق الفوركس بمثابة خارطة طريق تقود المتداول نحو تحقيق أهدافه وتجنب المخاطر الكبيرة. بدون هذه الخطة، قد يجد المتداول نفسه في مهب الريح، غير قادر على اتخاذ قرارات مستنيرة في الأوقات الحاسمة.

 

في هذا المقال، سنتناول القواعد الأساسية التي يجب أن تتضمنها كل خطة تداول ناجحة في سوق الفوركس. سنستعرض أهمية تحديد أهداف واضحة، وإدارة المخاطر بفعالية، والتحليل الفني والأساسي، وكذلك الانضباط الذاتي والقدرة على التكيف مع تغيرات السوق. هذه القواعد ليست مجرد خطوات نظرية، بل هي أسس عملية تساعد المتداولين على بناء نهج مستدام وتحقيق الأرباح على المدى الطويل.

 

من خلال اتباع هذه المبادئ، يمكن للمتداولين تعزيز فرصهم في النجاح وتقليل احتمالية الخسائر الكبيرة التي قد تواجههم في هذا السوق المتقلب.

الخطة القوية للتداول ستساعدك على البقاء على المسار الصحيح وربما تجنب النتائج غير المرغوب فيها لذلك قمنا بتحديد عشر خطوات أساسية يجب أن تتضمنها كل خطة تداول.

القاعدة 1: استخدم دائمًا خطة التداول

خطة التداول هي مجموعة من القواعد التي تحدد معايير دخول المتداول وخروجه وإدارة أمواله لكل عملية شراء .

مع تكنولوجيا اليوم، اختبر فكرة التداول قبل المخاطرة بأموال حقيقية تتيح لك هذه الممارسة ، المعروفة باسم الاختبار الخلفي ، تطبيق فكرة التداول الخاصة بك باستخدام البيانات التاريخية وتحديد ما إذا كانت قابلة للتطبيق بمجرد أن يتم تطوير الخطة ويظهر الاختبار الخلفي نتائج جيدة، يمكن استخدام الخطة في التداول الحقيقي.

 

المفتاح هنا هو الالتزام بالخطة. إن إجراء صفقات خارج خطة التداول، حتى لو تبين أنها فائزة، يعتبر استراتيجية سيئة.

القاعدة 2: تعامل مع التداول كعمل تجاري

لكي تكون ناجحًا، يجب عليك التعامل مع التداول كعمل بدوام كامل أو جزئي، وليس كهواية أو وظيفة إذا تم التعامل معها كهواية، فلن يكون هناك التزام حقيقي بالتعلم إذا كانت وظيفة، فقد يكون الأمر محبطًا لأنه لا يوجد راتب منتظم.

 

التداول هو عمل تجاري ويتكبد النفقات والخسائر والضرائب وعدم اليقين والضغوط والمخاطر. باعتبارك متداولًا، فأنت في الأساس مالك شركة صغيرة، ويجب عليك البحث ووضع الاستراتيجيات لتحقيق أقصى قدر من إمكانات عملك.

القاعدة 3: استخدم التكنولوجيا لصالحك

التداول الإلكتروني هو عمل تنافسي من الآمن أن نفترض أن الشخص الموجود على الجانب الآخر من التجارة يستفيد بشكل كامل من جميع التقنيات المتاحة.

 

توفر منصات الرسوم البيانية للمتداولين طرقًا لا حصر لها لعرض الأسواق وتحليلها. إن إجراء اختبار رجعي لفكرة ما باستخدام البيانات التاريخية يمنع الأخطاء المكلفة. يتيح لنا الحصول على تحديثات السوق عبر الهاتف الذكي مراقبة التداولات في أي مكان. التكنولوجيا التي نعتبرها أمرا مفروغا منه، مثل اتصال الإنترنت عالي السرعة، يمكن أن تزيد من أداء التداول.

 

إن استخدام التكنولوجيا لصالحك، ومواكبة المنتجات الجديدة، يمكن أن يكون أمرًا ممتعًا ومفيدًا في التداول.

القاعدة 4: حماية رأس مال التداول الخاص بك

إن توفير ما يكفي من المال لتمويل حساب التداول يستغرق وقتًا وجهدًا. قد يكون الأمر أكثر صعوبة إذا كان عليك القيام بذلك مرتين.

 

من المهم ملاحظة أن حماية رأس مال التداول الخاص بك لا يعني عدم التعرض مطلقًا لصفقة خاسرة. جميع المتداولين لديهم صفقات خاسرة تتطلب حماية رأس المال عدم تحمل مخاطر غير ضرورية وبذل كل ما في وسعك للحفاظ على أعمالك التجارية.

القاعدة 5: كن طالبًا في الأسواق

فكر في الأمر على أنه تعليم مستمر يحتاج المتداولون إلى الاستمرار في التركيز على تعلم المزيد كل يوم. من المهم أن نتذكر أن فهم الأسواق وتعقيداتها هي عملية مستمرة مدى الحياة.

 

يتيح البحث الدقيق للمتداولين فهم الحقائق، مثل ما تعنيه التقارير الاقتصادية المختلفة يسمح التركيز والملاحظة للمتداولين بصقل غرائزهم وتعلم الفروق الدقيقة.

 

تؤثر السياسة العالمية والأحداث الإخبارية والاتجاهات الاقتصادية - وحتى الطقس - على الأسواق. بيئة السوق ديناميكية. كلما زاد فهم المتداولين للأسواق الماضية والحالية، أصبحوا أكثر استعدادًا لمواجهة المستقبل.

القاعدة 6: لا تخاطر إلا بما يمكنك تحمل خسارته

قبل استخدام النقد الحقيقي، تأكد من أن الأموال الموجودة في حساب التداول هذا قابلة للاستهلاك. إذا لم يكن الأمر كذلك، فيجب على المتداول الاستمرار في الادخار حتى يتم ذلك.

 

لا ينبغي تخصيص الأموال في حساب التداول للتعليم الجامعي أو الرهن العقاري. يجب ألا يسمح المتداولون لأنفسهم مطلقًا بالاعتقاد بأنهم يقترضون الأموال ببساطة من هذه الالتزامات المهمة الأخرى.

 

خسارة المال أمر مؤلم بما فيه الكفاية. ويزداد الأمر سوءًا إذا كان رأس المال هو الذي لا ينبغي المخاطرة به في المقام الأول.

القاعدة 7: تطوير منهجية مبنية على الحقائق

إن أخذ الوقت الكافي لتطوير منهجية تداول سليمة أمر يستحق كل هذا الجهد. قد يكون من المغري الاعتقاد بأن عمليات الاحتيال التجارية "السهلة للغاية مثل طباعة النقود" المنتشرة على الإنترنت. ولكن الحقائق، وليس العواطف أو الأمل، هي التي يجب أن تضع خطة التداول.

 

عادةً ما يكون لدى المتداولين الذين ليسوا في عجلة من أمرهم للتعلم وقتًا أسهل في غربلة جميع المعلومات المتاحة على الإنترنت إذا كنت ستبدأ مهنة جديدة، فستحتاج إلى الدراسة في كلية أو جامعة لمدة عام أو عامين على الأقل قبل أن تكون مؤهلاً للتقدم لوظيفة في المجال الجديد. يتطلب تعلم التجارة نفس القدر من الوقت والبحث والدراسة المستندة إلى الحقائق.

القاعدة 8: استخدم دائمًا وقف الخسارة

وقف الخسارة هو مقدار محدد مسبقًا من المخاطرة التي يكون المتداول على استعداد لقبولها مع كل صفقة. يمكن أن يكون وقف الخسارة مبلغًا أو نسبة مئوية بالدولار، ولكنه يحد من تعرض المتداول أثناء التداول. إن استخدام وقف الخسارة يمكن أن يزيل بعض الضغط من التداول لأننا نعلم أننا سنخسر فقط مبلغ X في أي تداول معين.

 

يعد عدم وجود وقف الخسارة ممارسة سيئة، حتى لو أدى ذلك إلى صفقة رابحة. الخروج مع وقف الخسارة، وبالتالي التجارة الخاسرة لا تزال تجارة جيدة إذا كانت تقع ضمن قواعد خطة التداول.

 

والفكرة هي الخروج من جميع الصفقات مع الربح، ولكن ليس واقعيا. يساعد استخدام وقف الخسارة الوقائي على ضمان أن الخسائر والمخاطر محدودة وأنك تحتفظ برأس مال كافٍ للتداول في يوم آخر.

القاعدة 9: اعرف متى تتوقف عن التداول

هناك سببان لإيقاف التداول: خطة تداول غير فعالة ومتداول غير فعال.

 

تظهر خطة التداول غير الفعالة خسائر أكبر مما كان متوقعا في الاختبار التاريخي. يحدث ذلك. ربما تكون الأسواق قد تغيرت، أو قد تقل التقلبات. لأي سبب من الأسباب، فإن خطة التداول ببساطة لا تعمل كما هو متوقع.

 

ابق غير عاطفي وعملي حان الوقت لإعادة تقييم خطة التداول وإجراء بعض التغييرات أو بدء خطة تداول جديدة أو خطة التداول غير الناجحة هي مشكلة تحتاج إلى حل. إنها ليست بالضرورة نهاية الأعمال التجارية.

 

يقوم المتداول غير الفعال بوضع خطة تداول ولكنه غير قادر على متابعتها ويمكن أن يساهم الإجهاد الخارجي والعادات السيئة وقلة النشاط البدني في حدوث هذه المشكلة. يجب على المتداول الذي ليس في حالة ذروة للتداول أن يفكر في أخذ قسط من الراحة. بعد التعامل مع أي صعوبات وتحديات، يمكن للتاجر العودة إلى العمل.

القاعدة 10: استمر في التداول من منظورك الصحيح

استمر في التركيز على الصورة الكبيرة عند التداول. لا ينبغي لنا أن نفاجأ بالتجارة الخاسرة؛ إنه جزء من التداول. التجارة الرابحة هي مجرد خطوة واحدة نحو عمل مربح. إن الأرباح التراكمية هي التي تصنع الفارق.

 

بمجرد أن يقبل المتداول المكاسب والخسائر كجزء من العمل، يكون للعواطف تأثير أقل على أداء التداول. هذا لا يعني أننا لا نستطيع أن نكون متحمسين لتداول مثمر بشكل خاص، ولكن يجب أن نضع في اعتبارنا أن التداول الخاسر لن يكون بعيدًا أبدًا.

 

يعد تحديد أهداف واقعية جزءًا أساسيًا من الحفاظ على التداول في المنظور الصحيح. يجب أن يحصل عملك على عائد معقول في فترة زمنية معقولة. إذا كنت تتوقع أن تصبح مليونيرًا بحلول يوم الثلاثاء المقبل، فأنت تعرض نفسك للفشل.

 

تشترك معظم القواعد الموضحة أعلاه في شيء واحد: الاهتمام بالمخاطرة أو خسارة الأموال. هذا لأنك تعمل على جني الأموال في الأسواق. الخسائر سوف تحدث لا محالة. الحيلة هي إبقاء الخسائر صغيرة بما يكفي لمواصلة التداول حتى تجد المزيد من الصفقات الرابحة.

 

يعرف المتداولون ذوو الخبرة الوقت المناسب لتحمل الخسارة وقد قاموا بدمج ذلك في استراتيجية التداول الخاصة بهم. يعرف المتداولون أيضًا متى يحين وقت جني الأرباح، لذلك قد يحركون وقف الخسارة في اتجاه التداول لتحقيق بعض

 

الأسئلة الشائعة

ماذا أفعل إذا كانت تجارتي في المال، أي مربحة؟

في الأسواق الصاعدة، قد يكون من السهل كسب المال في السوق معرفة متى يجب جني الأرباح يتطلب الممارسة إحدى الطرق لإبعاد الانفعال عن إغلاق مركز مربح هي استخدام نقاط التوقف المتحركة

ما المبلغ الذي يجب أن أخاطر به في أي تجارة معينة؟

أولاً، يجب أن تكون الإجابة على هذا السؤال بالفعل جزءًا من خطة التداول الخاصة بك في شكل وقف الخسارة. كوقف للخسارة، يمكنك استخدام الإيقاف المالي، على سبيل المثال، 500 دولار، أو سعر الإيقاف الفني، على سبيل المثال إذا تم كسر المتوسط ​​المتحرك لمدة 50 يومًا، أو تم تحقيق ارتفاعات جديدة. المفتاح هو أن تتذكر أنك تحتاج دائمًا إلى وقف الخسارة كجزء من خطة التداول الخاصة بك.

ما هي العناصر الأساسية لخطة التداول؟

نقطة البداية هي الدافع للتجارة إذا كان من تطور أساسي، مثل تقرير البيانات الاقتصادية أو تعليق من أحد مسؤولي بنك الاحتياطي الفيدرالي، فإن تجارتك تعتمد على تلك العوامل الأساسية، ويجب أن تعكس خطة التداول الخاصة بك ذلك. إذا كانت خطة التداول الخاصة بك تعتمد على التحليل الفني، مثل البقاء فوق المتوسط ​​المتحرك لمدة 50 يومًا، فيجب أن تعتمد استراتيجيتك مرة أخرى على ذلك. المفتاح هو ضبط حجم مركزك لتمنح نفسك مساحة كافية للبقاء ضمن مستوى إيقاف الخسارة وعدم المخاطرة بكل شيء في مركز واحد.

 

تم التحديث في: الاثنين, 24 حزيران 2024 17:04
رابط مختصر
Whatsapp
Facebook Share
يورو
0.930
ين ياباني
161.79
فرنك سويسري
0.902
جنيه استرليني
0.785
دولار كندي
1.368
ريال سعودي
3.752
درهم اماراتي
= 3.673
دينار عراقي
1,309.85
دينار اردني
0.709
ريال قطري
3.649
دينار كويتي
0.307

أسعار الصرف في سوريا

دمشق
شراء
مبيع
14700
14800
حلب
شراء
مبيع
14700
14800
الذهب
عيار 18
862600
الذهب
عيار 21
1006400

محول العملات

جاري التحميل
ابدأ المتاجرة من جوالك الآن
روزنامة الأخبار
Loading
حقوق النشر © جميع الحقوق محفوظة لشركة أصول