= دينار ليبي 1.410000 = دينار تونسي 2.904500 = دينار جزائري 126.620000 = درهم مغربي 10.270000 = جنيه مصري 15.739060 = جنية سوداني 55.300000 = ريال يمني 250.300000 = ريال عماني 0.384960 = ريال قطري 3.640750 = دينار اردني 0.710000 = دينار بحريني 0.377140 = دينار عراقي 1190.500000 = درهم اماراتي 3.673045 = دينار كويتي 0.311000 = ريال سعودي 3.763000 = دولار امريكي 1
مستثمر لبلومبرج يوضح متى تعود قوة الليرة التركية ويبرز أهمية اجتماع الغد

ينظر مدير صندوق التحوط، بيتر كيسلر، لاجتماع البنك المركزي الأوروبي هذا الأسبوع، بحثًا عن إشارة لبدء شراء الليرة التركية.

السؤال الأكبر أمام الليرة التركية الآن؟ هل يخفض البنك المركزي معدل الفائدة أم لا. ويجدر تغيير صيغة السؤال هنا: هل يستمر البنك المركزي في السماح بهبوط الليرة التركية، أم يوقف النزيف عبر رفع معدل الفائدة، وفق مدير نورث أسيت مانجمينت، كيسلر. باع المستثمر المقيم بلندن كل أصول الليرة التركية، قبل تسارع وتيرة تخارج رأس المال في مارس الماضي، بما ركل الليرة التركية لانخفاض قياسي جديد أمام الدولار الأمريكي.

يقف معدل فائدة إيداع الليرة التركية لشهر عند 16.25%، وهو أعلى معدل في الأسواق الناشئة، ومجزي مقارنة بنظرائها مثل الروبل الروسي (حيث المعدل 4.35%) والراند الجنوب أفريقي (حيث المعدل 4.25%)، ولكن لا جدوى من هذا إذا استمر ضعف الليرة التركية، وظل التضخم عند مستويات ثنائية الخانة.

يناهض المشرعون الماليون إلى الآن في تركيا أي زيادة في نفقات الاقتراض، حتى في ظل هبوط العملة، وتظل التوقعات بإبقاء معدل الفائدة على استقرار عند 8.25%% بعد اجتماع يوم الخميس.

يقول كيسلر لبلومبرج: “لو رفع البنك المركزي معدل الفائدة بقوة، وقال إنه ينوي زيادة المعدل مستقبلًا، سيكون هذا ذي عائد مربح على الأصول التركية.” “أمّا إذا رفع البنك المعدل، دون تأكيد على إجراءات مستقبلية، والانتظار لحين معرفة رد الفعل، عندها سأبدأ على الأقل في شراء عقود الخيارات الخاصة بالليرة التركية.”

جنى الصندوق الذي يديره كيسلر عوائد بـ 51% في الشهور الست الأوّل من العام الجاري، عبر بيع ديون الأسواق الناشئة قبل التصفية، وفق التقرير الشهري، والذي اطلعت عليه بلومبرج.

والطريقة الأسهل لجني الربح من الليرة التركية هي:
شراء العملة نقدًا، بسبب شح السيولة في سوق الدين، نتيجة للقيود القوية التي يفرضها البنك المركزي، ومحدودية قدرة المستثمرين الأجانب على المراهنة ضد الليرة التركية. ولكن، لم يعلن كيسلر عن أي مستوى لسعر الصرف صالح للشراء، وينتظر خروج البنك المركزي بتدابير رامية لجلب الاستقرار لليرة التركية.

ظلت الليرة التركية دون تغيير اليوم، بعد تحقيقها ارتفاع ليوم الثلاثاء للمرة الأولى في 5 أيام، وسط سعي البنك المركزي صوب إجراءات تشديد نقدي في القطاع المصرفي. تراجعت العملة بنسبة 19% هذا العام، ووصلت للرقم القياسي 7.4084 الأسبوع الماضي. وقبل هذا السقوط المدوي، استقر سعر صرف الليرة التركية دون 7.00 أمام الدولار بفعل إجراءات من البنك المركزي والبنوك المملوكة للدولة.

يقول كيسلر: “أتوقع إعادة ربط العملة عند مستوى جديد، ومعدل فائدة أعلى، ربما 7.5 أو 8؟” “ولو استمر البنك على تردده إزاء المعدل، ربما نرى الليرة تضعف حتى 8، إن لم يكن أكثر. إذ يوجد حالة عميقة من عدم اليقين

رابط مختصر
Whatsapp
Facebook Share

أسعار العملات والذهب في سوريا

دمشق
شراء
مبيع
3440
3450
حلب
شراء
مبيع
3435
3445
الذهب
عيار 18
146300
الذهب
عيار 21
170700

محول العملات

جاري التحميل
صورة
روزنامة الأخبار
حقوق النشر © 2019 جميع الحقوق محفوظة