= دينار ليبي 1.410000 = دينار تونسي 2.904500 = دينار جزائري 126.620000 = درهم مغربي 10.270000 = جنيه مصري 15.739060 = جنية سوداني 55.300000 = ريال يمني 250.300000 = ريال عماني 0.384960 = ريال قطري 3.640750 = دينار اردني 0.710000 = دينار بحريني 0.377140 = دينار عراقي 1190.500000 = درهم اماراتي 3.673045 = دينار كويتي 0.311000 = ريال سعودي 3.763000 = دولار امريكي 1
للمرة الأولى في 3 سنوات مؤشر الدولار دون 90، والذهب منتعش بالضعف

استمر الدولار في اتجاهه الهبوطي، واستمر في تسجيل مستويات لم يشهدها منذ سنوات، خلال الجلسة الأوروبية لليوم الخميس، حيث تعززت الرغبة في المخاطرة وسط الثقة المتزايدة في اقترب حزمة التحفيز الأمريكية من رؤية النور، والتوصل إلى اتفاقية تجارية بشأن الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي، مما أضر بأصول الملاذ الآمن، ومن ضمنها الدولار.

فعند الساعة 2:55 صباحاً بالتوقيت الأمريكي الشرقي (7:55 صباحاً بتوقيت جرينتش)، تراجع مؤشر الدولار، الذي يقيس المعدل الموزون لسعر العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات عالمية أخرى، بنسبة 0.5٪، ليشير إلى 89.877، ليتراجع إلى ما دون حاجز الـ 90 نقطة، للمرة الأولى في قرابة 33 شهراً، مسجلاً مستويات لم يشهدها منذ أبريل 2018.

وارتفع اليورو/دولار، الزوج الأكثر تداولاً في سوق العملات، بنسبة 0.3٪ ليتداول عند 1.2230، وهو مستوى لم يشهده منذ أبريل 2018. أما أمام الين، فلقد انخفض الدولار بنسبة 0.3٪ ليتداول عند 103.22. كما تقدم الدولار الأسترالي الحساس للمخاطر، بنسبة 0.5٪ ليتداول عند 0.7614، مسجلاً أعلى مستوياته منذ يونيو 2018.

وحتى اللحظة، لم يتوصل المتفاوضون في الكابيتول هيل إلى اتفاق بشأن مشروع قانون التحفيز الجديد، لكن أعضاء كبار من كلا الحزبين أظهروا أكبر قدر من الإيجابية في أشهر يوم أمس الأربعاء.

ويبدو أن المحادثات تدور حول التفاصيل الصغيرة المحيطة بقانون المساعدة والتحفيز الذي تبلغ قيمته 900 بليون دولار. ويُتوقع أن يتضمن مشروع القانون، شيكات ستكون قيمتها بين 600 و 700 دولار من المساعدات المالية وإعانات البطالة الممتدة للمواطنين الأمريكيين، ولكن يبقى القانون في مرحلة الانتظار حتى يتم إقرار قانون الإنفاق الحكومي الذي تبلغ قيمته 1.4 تريليون دولار للسنة المالية التي تبدأ في 1 أكتوبر، ويجب أن يتم ذلك مع نهاية يوم غد الجمعة لتجنب توقف أعمال الحكومة الفيدرالية.

وبينما يقترب التحفيز القادم من السياسة المالية، أنتهى اجتماع السياسة النقدية الأخير لهذا العام بدون أي قرارات كبرى. فبعد اجتماع استمر يومين، أعلن بنك الاحتياطي الفيدرالي مساء أمس الأربعاء أنه سوف يستمر في الإبقاء على أسعار الفائدة بالقرب من الصفر لسنوات قادمة. كما تعهد البنك بمواصلة برنامج شراء السندات حتى يكون هنالك "المزيد من التقدم الملموس" نحو استعادة التوظيف الكامل، والوصول بالتضخم إلى مستوى 2٪ المستهدف.

كما قال الرئيس جيروم باول في المؤتمر الصحفي الذي تلا الاجتماع، أن الحجة التي تدعم إقرار المزيد من إجراءات التحفيز المالي "قوية جداً جداً"، مع استمرار الولايات المتحدة في مواجهة الموجة الثانية من وباء كورونا.

وتعليقاً على قرارات الفيدرالي وتصريحات رئيسه، قال المحللون في بنك ING في تقرير تطرق لذلك: "حتى مع وجود احتمالية متزايدة لحزمة دعم مالي جديدة، ومع أخبار اللقاحات، يواصل بنك الاحتياطي الفيدرالي الإشارة إلى أنه لا يرى سوى فرصة ضئيلة لرفع أسعار الفائدة قبل عام 2024".

رابط مختصر
Whatsapp
Facebook Share

أسعار العملات والذهب في سوريا

دمشق
شراء
مبيع
3140
3150
حلب
شراء
مبيع
3135
3145
الذهب
عيار 18
141000
الذهب
عيار 21
165000

محول العملات

جاري التحميل
صورة
روزنامة الأخبار
حقوق النشر © 2019 جميع الحقوق محفوظة