= دينار ليبي 1.410000 = دينار تونسي 2.904500 = دينار جزائري 126.620000 = درهم مغربي 10.270000 = جنيه مصري 15.739060 = جنية سوداني 55.300000 = ريال يمني 250.300000 = ريال عماني 0.384960 = ريال قطري 3.640750 = دينار اردني 0.710000 = دينار بحريني 0.377140 = دينار عراقي 1190.500000 = درهم اماراتي 3.673045 = دينار كويتي 0.311000 = ريال سعودي 3.763000 = دولار امريكي 1
الدولار يستمر في التراجع ومفاوضات التحفيز تستمر في التقدم

تراجع الدولار خلال الجلسة الأوروبية الأخيرة لهذا الأسبوع، وأصبح في طريقه لخسارة تقارب الـ 2٪ على أساس أسبوعي، وذلك مع استمرار التفاؤل بأن المشرعين الأمريكيين سوف يجتمعون للاتفاق على حزمة تحفيز جديدة، وهو ما عزز من معنويات المخاطرة.

فعند الساعة 2:55 صباحاً بالتوقيت الأمريكي الشرقي (7:55 صباحاً بتوقيت جرينتش)، تراجع {{8827|مؤشر الدولار}}، الذي يقيس المعدل الموزون لسعر العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات عالمية أخرى، بنسبة 0.1٪ ليشير إلى 90.638، ويبقى قرب أدنى مستوى له في أكثر من عامين ونصف، والذي كان قد سجله يوم أمس الخميس عند 90.504.

وأرتفع الزوج الأكثر تداولاً في سوق العملات، {{1|اليورو/دولار}}، بنسبة 0.1٪ ليتداول عند 1.2155، ويصل إلى مستويات لم يصلها منذ أبريل 2018. وإذا أنهى العام عند هذه المستويات، سيكون اليورو قد حقق مكاسب قدرها 8٪، وهو ما يجعله أفضل عام له منذ 2007.

أما {{3|الدولار/ين}} فلقد أرتفع بنسبة 0.1٪، ليتداول عند 103.92، بينما تراجع الدولار {{5|الأسترالي}} الحساس للمخاطر بنسبة 0.1٪، ليتداول عند 0.7431، ويبقى قريباً من أعلى سعر له في أكثر من سنتين.

ويستمر وباء كورونا في التأثير على الولايات المتحدة بشدة، حيث وصل عدد الحالات إلى 14 مليون هذا الأسبوع، كما وصل الاحصاءات اليومية جميعها إلى أرقام قياسية لم تسجلها منذ بدء الوباء، إن كان ذلك في عدد الإصابات، أو عدد الوفيات، أو عدد حالات الاستشفاء.

ورغم هذه التطورات، لم يشهد الدولار، الذي يُعتبر عملة ملاذ آمن، أي دعم ملحوظ. بل تعرضت العملة الأمريكية إلى الضغط بسبب التفاؤل المحيط باللقاحات وحزمة التحفيز، والتأثير الإيجابي المتوقع لذلك على الاقتصاد الأمريكي.

وفي أهم أخبار اللقاحات في الـ 24 ساعة الأخيرة، قالت شركة فايزر (NYSE:PFE) في وقت متأخر من يوم أمس الخميس إنها ستنتج فقط 50 مليون جرعة من لقاح BNT162b2، وهو اللقاح المخصص للحماية من الكورونا، والذي انتجته الشركة الأمريكية بالتعاون مع شريكتها الألمانية بيو إن تيك، بسبب مشاكل في سلسلة التوريد. وكان العدد المستهدف للشركة سابقاً هو 100 مليون جرعة.

ومن المقرر أن تجتمع اللجنة الاستشارية في هيئة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA الأسبوع القادم للنظر في موافقات اللقاحات. وتنتظر شركة موديرنا (NASDAQ:MRNA) أيضاً حصولها على الموافقة، وهي التي كانت قد أعلنت في بداية الأسبوع أنها قدمت طلباً رسمياً للحصول على موافقة طارئة للقاحها mRNA-1273، في كل من الولايات المتحدة وأوروبا، بعد أن أظهرت النتائج الكاملة للدراسة التي قامت بها الشركة فعالية مثيرة للأعجاب، مع عدم وجود مخاوف خطيرة تتعلق بالسلامة.

أما على جبهة التحفيز، فلقد بدأ الاقتراح الذي تقدمت به مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ وأعضاء مجلس النواب الأمريكيين من الحزبين يوم الثلاثاء، بقيمة 908 بليون دولار، في الحصول على الزخم ببطء، باعتباره نقطة انطلاق للجمهوريين والديمقراطيين لإقرار حزمة كاملة من إجراءات التحفيز. وأمام الطرفين أسبوع واحد قبل، للتوصل إلى أتفاق مالي بخصوص الإنفاق الفيدرالي، حتى يتم تجنب إغلاق الحكومة عند انتهاء قانون الإنفاق الحالي في 11 ديسمبر. وكان زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل قد قال إن الحزمة قد أصبحت "في متناول اليد".

وعلى الأجندة الاقتصادية، ستترقب الأسواق تقرير وزارة العمل الأمريكية، أو تقرير {{ecl-227||الوظائف}} الشهري، والذي سيصدر في موعده المعتاد اليوم الجمعة عند الساعة 8:30 صباحاً بالتوقيت الأمريكي الشرقي. ومن المتوقع أن يظهر التقرير إضافة 469 ألف وظيفة، مقارنة بـ 638 ألفاً في اكتوبر، وانخفاضاً آخر في معدل {{ecl-300||البطالة}} إلى 4.3٪، من 4.5٪ في الشهر السابق.

وكانت أحدث البيانات المرتبطة بسوق العمل قد صدرت يوم أمس الخميس، وأظهرت أن عدد الأمريكيين الذين تقدموا بطلبات للحصول على إعانات البطالة قد تراجع بشكل أكبر بكثير من المتوقع، وأنخفض لأول مرة في أخر 3 أسابيع، ليثير هذا التراجع التفاؤل بما يمكن أن يخبرنا به التقرير الشهري لوزارة العمل الأمريكية.

ففي تقريره الأسبوعي المعتاد، ذكر مكتب إحصاءات العمل الامريكي أن عدد الأشخاص الذين تقدموا بطلبات للحصول على {{ecl-294||مطالبات البطالة الأولية}} للأسبوع الماضي، قد أنخفض إلى 712 ألف شخص، وهو ما جاء أفضل بكثير من التوقعات التي كانت تترقب تراجع المطالبات بشكل أقل حدة، إلى 775 ألفاً، من رقم الأسبوع الماضي والبالغ 787 ألفاً، والذي تم تعديله في تقرير اليوم، من القراءة الأولية البالغة 778 ألاف مطالبة.

كما ذكر التقرير كذلك أن {{ecl-522||المطالبات المستمرة}}، والتي يتم احتسابها للأسبوع الذي يسبق الأسبوع الذي تُحتسب له المطالبات الأولية، قد سقطت بأكثر من المتوقع كذلك إلى 5.520 مليون مطالبة، من 6.09 مليون الأسبوع الماضي.

كما أنخفض {{2|لباوند/دولار}} بنسبة 0.1٪ ليتداول عند 1.3443، بعد أن كان قد لامس حاجز الـ 1.35 يوم أمس الخميس لأول مرة في 2020، وذلك بعد أن ذكر تقرير إخباري أن المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي قد أحرزا تقدماً في مفاوضات حصص صيد الأسماك، مما عزز من الآمال بأن الاتفاقية التجارية بين الطرفين قد باتت قريبة.

ولكن هذا التفاؤل فقد جزءاً من أهميته بعد أن قال وزير الأعمال البريطاني ألوك شارما اليوم الجمعة إن المفاوضات التجارية في "مرحلة صعبة"، وبعد أن هددت فرنسا باستخدام حق النقض ضد أي صفقة لا تلقى استحسانها، مما يشير إلى أنه لا يزال هناك الكثير من النقاشات التي يجب إجراؤها.

وفي تقرير لبنك (آي إن جي) قال المحللون: "لا تزال الأسواق تقيم مدى كون هذا مجرد جزء من استراتيجية التفاوض، ولكن مع ضرورة الاتفاق على صفقة في غضون الأيام القليلة المقبلة، فليس من المفاجئ أن المستثمرين (الذين احتفظوا بنظرة متفائلة بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي حتى الآن) قد أصبحوا أكثر توتراً".

ومن أخبار العملات الأخرى، وجد {{2186|الروبل}} الدعم من طرف الاتفاق الجديد لمجموعة أوبك+، حيث ارتفعت العملة الروسية بنسبة 0.3٪، لتصل إلى أعلى مستوى لها في ثلاثة أشهر أمام نظيرتها الأمريكية عند 74.175.

رابط مختصر
Whatsapp
Facebook Share

أسعار العملات والذهب في سوريا

دمشق
شراء
مبيع
3140
3150
حلب
شراء
مبيع
3135
3145
الذهب
عيار 18
141000
الذهب
عيار 21
165000

محول العملات

جاري التحميل
صورة
روزنامة الأخبار
حقوق النشر © 2019 جميع الحقوق محفوظة