= دينار ليبي 1.410000 = دينار تونسي 2.904500 = دينار جزائري 126.620000 = درهم مغربي 10.270000 = جنيه مصري 15.739060 = جنية سوداني 55.300000 = ريال يمني 250.300000 = ريال عماني 0.384960 = ريال قطري 3.640750 = دينار اردني 0.710000 = دينار بحريني 0.377140 = دينار عراقي 1190.500000 = درهم اماراتي 3.673045 = دينار كويتي 0.311000 = ريال سعودي 3.763000 = دولار امريكي 1
تفاؤل قوي من جولدمان ساكس على الليرة التركية

كانت في وقت من الأوقات الأسرع نموا، حيث كان الاقتصاد لا يزال قويا والأوضاع مستقرة.

حدث بنك جولدمان ساكس (NYSE:GS) من رؤيته لليرة التركية للشهر الثاني، ولكنه قال إن خطط البنك المركزي التركي لبناء الاحتياطي النقدي، ستعادل من أرباح العملة.

بعد تغيير جذري في موقف البنك المركزي التركي تحت رئاسة محافظه الجديد، ناجي إقبال، متوقع أن ترحب الأسواق بقرارات المشرعين، ولكن الليرة بلا أدنى شك سوف تستفيد، خاصة في ظل البيئة السلبية للدولار الأمريكي، وفق تقرير من جولدمان ساكس بإشراف زاك باندل.

وبيئة الدولار الأمريكي السلبية تنبع من عمليات الطباعة الهائلة التي يجريها الفيدرالي، والخزانة، والحكومة الاتحادية، لإنقاذ الاقتصاد من تداعيات كورونا، وحفز التضخم، بما يطغى على الدولار.

يتوقع البنك المركزي الآن أن صرف الليرة التركية مقابل الدولار الأمريكي سيكون بين 7.50، و7.75، و8.00 في الشهور الـ 6 والـ 12 المقبلة على التوالي.

في السابق كانت المستويات 7.75 و8.00 و9.00

وتحولت الليرة التركية للعملات الأفضل أداء مقابل الدولار الأمريكي منذ نوفمبر الماضي، وسجلت أرباح لليوم الرابع على التوالي خلال الأسبوع الماضي، واستمر ارتفاعها اليوم مقابل الدولار الأمريكي لتسجل 7.6446.

ومتوقع رفع البنك المركزي معدل الفائدة بنسبة 2% في 24 ديسمبر المقبل، وفق جولدمان. ورفع البنك معدل الفائدة 475 نقطة أساس في نوفمبر المقبل. ووفق أغلب المحللين ممن أجرت عليهم بلومبرج مسحًا يتوقعون ارتفاع المعدل من 15% إلى 16.5%.

وتعهد محافظ البنك المركزي بتحجيم التضخم، وزيادة الاحتياطي النقدي، بما يعتبر نقلة في السياسة النقدية. وكانت الإدارة السابقة محبذة لتخفيض معدلات الفائدة، لتحفيز النمو الائتماني، ما تسبب في إضعاف العملة. والأهم في السياسة النقدية للمتداولين هو قدرة البنك المركزي على رفع الاحتياطي دون أن يزعزع الليرة التركية. فارتفاع الاحتياطي يعني زيادة طلب المركزي على الدولار، بما قد يهدد الليرة.

وينجم عن الجهود "مسار مستقر للعملة" عوضًا عن "ولكنها لن تكون قوة هائلة لليرة مقابل الدولار بالنظر لوضع التضخم، والمخاطر السياسية والتضخم،" وفق محللي جولدمان. وحذروا من أن أي خطوة خاطئة سيكون رد فعل السوق عليها قاسي.

"بعد تاريخ طويل من سياسات النمو غير المستدامة، إذا عجز البنك عن الوفاء بما قطعه من وعود، أو تباين موقف القيادة السياسة وقيادة البنك المركزي، سيعود المستثمرون سريعًا للحذر على الليرة التركية،" وفق تحذير ورد في تقرير البنك.

 

 
رابط مختصر
Whatsapp
Facebook Share

أسعار العملات والذهب في سوريا

دمشق
شراء
مبيع
3435
3445
حلب
شراء
مبيع
3430
3440
الذهب
عيار 18
146000
الذهب
عيار 21
170200

محول العملات

جاري التحميل
صورة
روزنامة الأخبار
حقوق النشر © 2019 جميع الحقوق محفوظة