= دينار ليبي 1.410000 = دينار تونسي 2.904500 = دينار جزائري 126.620000 = درهم مغربي 10.270000 = جنيه مصري 15.739060 = جنية سوداني 55.300000 = ريال يمني 250.300000 = ريال عماني 0.384960 = ريال قطري 3.640750 = دينار اردني 0.710000 = دينار بحريني 0.377140 = دينار عراقي 1190.500000 = درهم اماراتي 3.673045 = دينار كويتي 0.311000 = ريال سعودي 3.763000 = دولار امريكي 1
الناتج الاقتصادي العالمي سيتجاوز 100 تريليون دولار في 2022 لأول مرة
كشف مركز بحثي أن الناتج الاقتصادي العالمي سيتجاوز 100 تريليون دولار لأول مرة في 2022، رغم توقعات الخبراء استمرار ارتفاع معدلات التضخم التي زادت بعد تفشي وباء فيروس كورونا المستجد.
وقال تقرير لـ "مركز أبحاث الاقتصاد والأعمال (سيبر)" البريطاني، اليوم الإثنين، إن التغير المناخي سيسفر عن تراجع في إنفاق المستهلكين بمتوسط تريليوني دولار سنوياً حتى عام 2036؛ إذ تلجأ الشركات لتمرير كلفة الاستثمارات في التخلص من الانبعاثات الكربونية إلى المستهلك".
من جانبه، قال دوغلاس ماكويليامز، نائب رئيس مجلس إدارة المركز إن "المسألة التي تتمتع بأهمية خلال العقد الثالث من القرن الحالي تتعلق بطريقة تعامل اقتصادات العالم مع ارتفاع معدلات التضخم".
وأضاف "لدينا أمل في أن يسفر حدوث ضبط محدود نسبياً إلى إحكام السيطرة على العناصر غير المؤقتة. في حال عدم حدوث ذلك؛ فسيتوجب على العالم أن يكون على أهبة الاستعداد لحدوث ركود خلال عام 2023 أو عام 2024".
ويتوقع المركز أن تفوق الصين على الولايات المتحدة بوصفها الاقتصاد الأول في العالم سيستغرق وقتاً أطول قليلاً عما كان يُعتقد سابقاً.
ويرجح أن تصبح الصين أكبر اقتصاد في العالم من حيث القيمة الدولارية في عام 2030 أو ما يزيد عامين على ما جرى توقعه في تقرير جدول "الرابطة الاقتصادية العالمية" في العام الماضي.
وأشار التقرير إلى أنه يبدو أن الهند على وشك تجاوز فرنسا العام المقبل، ثم بريطانيا في عام 2023، لاستعادة مكانتها بصفتها سادس أكبر اقتصاد في العالم، مضيفاً أن ألمانيا في طريقها لتجاوز اليابان من حيث الناتج الاقتصادي في عام 2033، ويمكن أن تصبح روسيا من بين أكبر 10 اقتصادات بحلول عام 2036، كما يبدو أن إندونيسيا في طريقها لاحتلال المركز التاسع في عام 2034.
الجدير بالذكر أن الرؤى الاقتصادية للبنوك والمؤسسات المالية لعام 2022 اختلفت، حيث يتوقع بنك الاستثمار الأميركي "جيه بي مورغان" أن يشهد عام 2022 نهاية وباء فيروس كورونا، وتعافي الاقتصاد العالمي بالكامل.
في الوقت الذي يرى بنك "يو بي إس" السويسري أن "الأسواق المالية تركز على كيفية معالجة البنوك المركزية السياسة النقدية في تصديها للتضخم. غير أن تقشف السياسة المالية عبر وقف الإنفاق العام لمواجهة وباء (كورونا)، هو ما يرجح أن يؤثر أكثر على أداء الاقتصاد العالمي العام المقبل".
 
 
رابط مختصر
Whatsapp
Facebook Share

أسعار العملات والذهب في سوريا

دمشق
شراء
مبيع
3910
3920
حلب
شراء
مبيع
3910
3920
الذهب
عيار 18
175600
الذهب
عيار 21
204800

محول العملات

جاري التحميل
صورة
روزنامة الأخبار
حقوق النشر © 2019 جميع الحقوق محفوظة